المنتدى لاينتمي لاي جهه سياسيه او دينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  فائدة الإمام في زمن الغيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اباذرالعراقي الشرع
Admin
avatar

المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 13/04/2017
العمر : 57

مُساهمةموضوع: فائدة الإمام في زمن الغيبة   السبت أبريل 15, 2017 8:30 pm



فائدة الإمام في زمن الغيبة

أهمية وجود الإمام في زمن الغيبة:

عن جابر بن عبد الله الأنصاري عن رسول الله وذلك عندما سأله هل ينتفع الشيعة بالقائم في غيبته ؟ فقال: ( أي والذي بعثني بالنبوة، إنهم يستضيئون بنوره وينتفعون بولايته في غيبته كانتفاع الناس بالشمس وإن تجللها سحاب ) (1).

في بداية حديثنا عن فوائد الإمام عليه السلام في حال غيبته لابد أن نطرح هنا ملاحظة هامة وهي أنه إذا تكلمنا عن غيبة الإمام المهدي فذلك لا يعني أنه عليه السلام قابع في جوف الأرض أو سجين في سرداب ما كسرداب الغَيبة كما يظنه بعض الجُهال.

بل هو موجود بين الناس ويعيش معهم ويخالطهم وفي بعض الأخبار أنه يتزوج منهم أيضاً، غير أن الناس لا يعرفون أنه هو الإمام المهدي المنتظر.

فعن سدير قال سمعت أبا عبد الله الصادق (ع) يقول: ( إن في القائم سنة من يوسف عليه السلام ……. إلى أن قال : فما تنكر هذه الأمة أن يكون الله عز وجل يفعل بحجته ما فعل بيوسف أن يكون يسير في أسواقهم ويطأ بسطهم وهم لا يعرفونه حتى يأذن الله عز وجل أن يعرفهم بنفسه كما أذن ليوسف ) (2).

فغيبة الإمام إذاً إنما تعني عدم معرفة الناس له لا غيابه عن ساحة الأحداث ومجريات الأمور، وهذا ما عبر عنه السيد محمد صادق الصدر (قدس) في كتابه تاريخ الغيبة الكبرى بخفاء العنوان.

وإذا ما استعرضنا الحديث السابق عن النبي الذي يشبه فيه الإمام المهدي (ع) في حال غيبته بالشمس المجللة بالسحاب يتبادر لنا هنا السؤال التالي.

ما هي قيمة الشمس في الواقع، وما فائدتها لنا أو للناس والكون…؟

يقول أصحاب الفلك أن الشمس هي مركز وأساس المجموعة الشمسية، وحولها تدور جميع الكواكب التسعة السيارة بما فيها الكرة الأرضية التي نعيش فيها أو عليها، وهي أيضاً التي تعطي الدفء للأرض مما يجعل الحياة عليها ممكنة الحدوث والاستمرار، هذا بالإضافة إلى النور الضروري للنباتات وباقي الكائنات الحية وعملية التوازن في الأرض وغير ذلك من فوائد الشمس التي لا تعد ولا تحصى.

فبالتالي بقاء الحياة على الكرة الأرضية بل وبقاء الكون المحيط بنا هو مرتبط ببقاء الشمس وديمومتها، وإذا ما حجبت الغيوم عنا شيء من ضوء الشمس لفترة معينه فهذا لا يبطل فوائد الشمس العديدة الموجبة لاستمرارية البقاء لهذا الكون المحيط بنا.

ومن هنا نفهم أن الوجود المقدس للإمام المهدي هو ضروري لهذا الكون وبقائه وصلاحه حتى وإن كان عليه السلام مستتراً عن الأنظار بالغيبة، ولا تشكل غيبته أي عائق عن الاستفادة من بركات هذا الفيض الإلهي المتمثل بوجوده .

نسأل الله تعالى أن نكون محل عنايته والمقربين منه ومن المنتفعين ببركة وجوده المقدس.

فوائد الإمام المهدي (ع) في حال غيبته:ـ

قيام الحجة لله على الخلق في كل عصر و زمان:

قال تعالى: ) رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزاً حكيماً ( (3).

من المعروف أنه لابد لله من حجة على الخلق وللزوم إتمام الحجة على الناس لم تخلوا الأرض يوماً من إمام يُهتدى به ويمثل جانب الحق من الصراع الدائر بين الحق والباطل، ولكي لا يقول أحد ما لو كان لنا قائد سماوي لأخذ بيدنا ولما انحرفنا عن الطريق المستقيم، فمن غير المعقول أن تبطل حجج الله في أي زمن من الأزمنة أو أن يكون الإمام غير معروف للناس وللمؤمنين منهم خاصة، وهذا ما أكد عليه الرسول بالقول: ( من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية ) أو قوله : ( من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية ) (4).

وهذا الأمر مستمر منذ أن أهبط آدم إلى الأرض وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها حيث يقوم حجج الله بالمحافظة على الشرائع السماوية وعدم تلوث الأفكار الأصلية أو تحريفها عن معناها وبمعنى آخر الحفاظ على أصالة الدين والفكر عن الخرافات و الأوهام وانحرافات المنحرفين.

وهذا المفهوم أكدت عليه الكثير من الروايات والأحاديث التي نستعرض هنا بعضها والتي تنص على أنه لابد أن يكون هناك في كل زمان حجة لله على خلقه.

فعن رسول الله قال: ( إن في كل خلف من أمتي عدلاً من أهل بيتي ينفي عن هذا الدين تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ) (5).

وعن أمير المؤمنين ( ع ) قال: ( اللهم بلى لا تخلو الأرضمن قائم لله بحجة إما ظاهراً مشهورا أو خائفاً مغمورا لئلا تبطل حجج الله وبيناته ) (6).

وعن أبي جعفر ( ع ) قال: ( والله ما ترك الله الأرض منذ قبض الله آدم إلا وفيها إمام يُهتدى به إلى الله وهو حجة الله على عباده، ولا تبقى الأرض بغير إمام حجة لله على عباده ) (7).

وعن سليمان الأعمش عن الإمام الصادق ( ع ): ( لم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجة لله فيها، ظاهر مشهور أو غائب مستور ولا تخلوا إلى أن تقوم الساعة من حجة لله فيها، ولولا ذلك لم يعبد الله، قال سليمان: فقلت للصادق: فكيف ينتفع الناس بالحجة الغائب المستور ؟ قال : كما ينتفعون بالشمس إذا سترها السحاب ) (Cool.

بل وتحدثت بعض الروايات أنه من لم يكن له إمام يهتدي به فأعماله الصالحة محل إشكال، إذ ربما وقعت بشكل غير صحيح أو ربما فيها ما هو مخالف للشريعة كما نفهم من الرواية التالية.

عن أبي جعفر (ع) قال: ( كل من دان لله بعبادة يجهد فيها نفسه ولا إمام له من الله فسعيه غير مقبول وهو ضال متحير والله شانئ لأعماله ) (9).

وعن أبي عبد الله (ع) قال: ( لا يقبل الله من العباد عملاً إلا بمعرفتنا ) (10).

فوجود الإمام إذاً سبباً لقبول الأعمال ومعرفة الإمام هي الأساس في السير على الطريق الصحيح والصراط المستقيم و الإمام هو باب الله الذي منه يُأتى كما جاء في دعاء الندبة الذي يقرأ في أيام الجمع والأعياد.

وفي هذا الزمن يمثل الإمام المهدي (ع) جانب الحق من الصراع وهو بقية حجج الله على خلقه وآخر الأئمة والمعصومين سلام الله عليهم أجمعين، ولذلك تنقل لنا الروايات أن أول ما ينطق به الإمام المهدي (ع) بعد خروجه بين الركن والمقام وبعد أن يسند ظهره إلى الكعبة المشرفة هو قول الله تعالى ) بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين ( (11) ثم يقول: ( أنا بقية الله وحجته وخليفته عليكم ) (12).

وجود الإمام لطف من الله بالعباد وأمان لأهل الأرض:

عن رسول الله قال: ( أهل بيتي أمان لأهل الأرض فإذا هلك أهل بيتي جاء أهل الأرض من الآيات ما كانوا يوعدون ) (13).

وعنه أيضاً قال: ( النجوم أمان لأهل السماء فإذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء وأهل بيتي أمان لأهل الأرض فإذا ذهب أهل بيتي ذهب أهل الأرض ) (14).

من رحمة الله الواسعة وتلطفه بالعباد والخلق جعل لهم أبواباً للرحمة فلا يعذبهم بما جنت أيديهم ولا يعجل عليهم بالعقوبة على ما اقترفوا من آثام وارتكبوا من أوزار وخطايا، ومن تلك الأبواب والألطاف نبيه محمد فلقد بعثه رحمة للعالمين، وقال عنه: ) وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ( (15).

فلقد كان رسول الله أماناً لهذه للأمة من عذاب الاستئصال، فكرامةً له لم يحدث لهذه الأمة ما حدث للأمم السابقة من عذاب وعقوبة الإهلاك مثل قوم صالح وهود ولوط وغيرهم، وبعد وفاة رسول الله كان أهل بيته عليهم السلام أماناً لهذه الأمة من العذاب ولطف يحوط بأهل الأرض جميعاً، وسبب للفيض الإلهي وسبب لتنزل البركة والرحمة والخيرات من الله .

فعن جابر بن يزيد الجعفي قال: قلت لأبي جعفر محمد بنعلي الباقر عليهما السلام لأي شيء يحتاج إلى النبي و الإمام ؟ فقال : ( لبقاء العالم على صلاحه، وذلك أن الله عز وجل يرفع العذاب عن أهل الأرض إذا كان فيها نبي أو إمام …… بهم يرزق الله عباده وبهم تعمر بلاده وبهم ينزل القطر من السماء وبهم يخرج بركات الأرض وبهم يمهل أهل المعاصي ولا يعجل عليهم بالعقوبة والعذاب لا يفارقهم روح القدس ولا يفارقونه ولا يفارقون القرآن ولا يفارقهم ) (16).

وعن الباقر(ع) أيضاً قال: ( لو بقيت الأرض يوماً بلا إمام منا لساخت بأهلها ولعذبهم الله بأشد عذابه ) (17).

وعن الرضا (ع) قال: ( بنا يمسك الله السماوات والأرض أن تزولا وبنا ينزل الغيث وينشر الرحمة ولا تخلوا الأرض من قائم منا ظاهر أو خاف، ولو خلت يوماً بغير حجة لماجت بأهلها كما يموج البحر بأهله ) (18).
الهوامش:

1- كمال الدين ج 1 ص 253، إعلام الورى ص 375، كفاية الأثر ص 53.

2- علل الشرائع ج 1 ص 244، بحار الأنوار ج 12 ص 283، كمال الدين ص 341.

3 - سورة النساء ( 165).

4- مسند أحمد ج 5 ص 61، شرح المقاصد ج 5 ص 239، أصول الكافي ج 1 ص 376.

5- كمال الدين ص 221، وسائل الشيعة ج 5 ص 416، مناقب آل أبي طالب لأبن شهر آشوب ج 1 ص 211.

6 - بحار الأنوار ج 23 ص 20 ح 17، الكافي ج 1 ص 335 ح 3، غيبة النعماني ص 136 ح 1.

7 - علل الشرائع ج 1 ص 197، الإمامة والتبصرة ص 29، بصائر الدرجات ص 505.

8- الأمالي للصدوق ص 253، فرائد السمطين ج1ص 46، كمال الدين ص 207.

9- أصول الكافي ج1 ص 183 ح 8، مجمع الفائدة ج 12ص 299.

10- بحار الأنوار ج 25ص 4، مكيال المكارم ج 1 ص 17، الأسرار الفاطمية ص 249.

11 - سورة هود ( 86 ).

12 - إثبات الهداة ج 3 ص 570، مستدرك الوسائل ج 12 ص 335، إعلام الورى ص 433.

13- الصواعق المحرقة ص 150، ينابيع المودةج 2 ص 442، جواهر العقدين ج 2 ص 189.

14- كمال الدين ص 205 ح 19، فرائد السمطين ج 2 ص 253، ذخائر العقبى ص 59.

15- سورة الأنفال ( 33).

16- علل الشرائع ج 1 ص 123، بحار الأنوار ج 23 ص 19 ح 14، البرهان ج 1 ص 383.

17- الإمامة والتبصرة ص 34، كمال الدين ص 204 ح 14، إثبات الهداة ج 1 ص 106.

18- كمال الدين ج 1 ص 202،نور الثقلين ج 4 ص 369، بحار الأنوار ج 23 ص 35 ح 59.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almsri1972.ahlamontada.com
 
فائدة الإمام في زمن الغيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس من بعد الغيوم  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: